طباعة
في الذكرى الـ69 لنكبة عام 1948
مركز شؤون المرأة بغزة يؤكد على التمسك بحق العودة ويطالب بإنهاء الانقسام
غزة- تأتي الذكرى الـ69 لنكبة عام 1948، هذا العام في ظل تواصل انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي واستمرار مخططاته الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، كما تتزامن مع معركة يقودها المعتقلون/ات الفلسطينيون/ات منذ 29 يوماً بعنوان “إضراب الحرية والكرامة” ضد الاحتلال الاسرائيلي من داخل سجونه المقامة على أراضينا التي احتلت عام الـ48، إلى جانب سعيه لتفريغ الأراضي الفلسطينية من سكانها وتوسيع المستوطنات في الضفة الغربية، ناهيك عن فرض حصار قاهر ومشدد على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات.
وإذ يرسل مركز شؤون المرأة التحية إلى اللاجئين الفلسطينيين كافة في مخيمات اللجوء في الداخل والخارج حيث يبلغ عددهم حوالي ستة ملايين لاجئ، ويؤكد المركز على التمسك بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي شردوا منها.
ويجدد المركز في هذا اليوم مطالبته الفصائل الفلسطينية كافة بإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
ونؤكد على أن الانتهاكات لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني خلال السنوات الماضية تشكل جرائم ضد الإنسانية يجب محاسبة ومسائلة وملاحقة مرتكبيها وتعويض الضحايا ضحاياها.
كما يدعو الفصائل الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية كافة إلى توحيد الجهود وتحمل المسؤولية لدعم اللاجئين في المخيمات وتحسين ظروفهم الحياتية، ورفض أي مخطط للانتقاص من حق العودة أو إلغاؤه، ودعم الفلسطينيين الذي بقوا ضمن الأراضي التي احتلت عام 1948 رافضين تماماً ما تسعى إليه دولة الاحتلال لطلبها من دول العالم بالاعتراف بيهودية الدولة.
مركز شؤون المرأة-غزة
15 مايو/2017

لا تعليقات

اترك رد