طباعة
غزة/مارس2017- على شرف الثامن من آذار “يوم المرأة العالمي” وتحت شعار “بصمودهن يزهر آذار” افتتح مركز شؤون المرأة بغزة معرضه الثاني عشر  “منتجات نساؤنا” اليوم  في قاعة الشاليهات في مدينة غزة، بحضور المئات من فئات المجتمع كافة.

و يعتبر هذا المعرض من أكبر المعارض النسائية في قطاع غزة لما يتضمنه من العديد من الأقسام مثل التطريز والصوف و المشغولات اليدوية والتحف والمعلقات و الكثير من عمل المرأة.

وقالت زينب الغنيمي، رئيسة مجلس إدارة المركز: “اعتاد مركز شؤون المرأة  وعلى مدار اثنتي عشرة سنة أن يحتفل بآذار شهر الربيع  والخير وشهر المناسبات المميزة يوم المرأة العالمي ويوم الأم بطريقة مميزة اعترافاً بتضحيات المرأة ونضالاتها في كل ميادين النضال وفي مقدمتها نضالاتها الطويلة وصمودها في مواجهة الاحتلال، حيث تتوالى جهودها على المستوى الاجتماعي من أجل العدالة والمساواة وعلى المستوى الاقتصادي في مواجهة الفقر من أجل تحسين دخل العائلة”.

وأضافت الغنيمي: ” وفي هذا العام وبالرغم مما يُذكرنا به آذار من مرور 10أعوام على حصار قطاع غزة، و10أعوام على الانقسام الفلسطيني الأسود، واستمرار الاحتلال البغيض، إلاّ أننا نصرّ على السير قدماً ونتطلع بأمل للمستقبل، ونحاول أن نتحدى مع نساؤنا كل هذا الواقع ونقول أننا نستطيع الاستمرار ولن نستسلم لليأس، فنحن في هذا المعرض السنوي الثاني عشر (منتجات نساؤنا) نسعى لدعم النساء واللواتي يرأسن أسرهن أو يساهمن في دخل أسرهن لحمايتها من غائلة الجوع والفقر، إنهن مناضلات حقيقيات ويستحقن كل التقدير والدعم،  وهذا المعرض يأتي لمساعدتهن في تسويق منتجاتهن، حيث تشارك فيه (64) امرأة  بالإضافة لأحد عشرة مؤسسة وجمعية، حيث المنتجات المتنوعة والمختلفة من الأزياء والمطرزات والإكسسوارات ومنتجات مواد التنظيف وديكورات المنزل والمأكولات، حيث اجتهدت النساء والفتيات في مشاريعهن الخاصة أن يُقدمن الأفضل، وهن يتطلعن إلى دعمكم /ن جميعاً”.

وطالبت بضرورة إنهاء الانقسام لأنه الطريق الوحيد لإعادة الوحدة الوطنية وهي الطريق الوحيد لإنهاء الحصار وإنهاء الاحتلال.

كما دعت المؤسسات الأهلية والحقوقية والنسوية بتكثيف جهودها وتعزيز الشراكة والتعاون فيما بينها وبذل قصارى الجهد من أجل تمكين النساء وتعزيز دورهن في المجتمع للحد من معاناتهن ودعم صمودهن ومناصرة حقوقهن.

 

من جهتها قالت ريم النيرب، منسقة المشاريع الصغيرة في المركز، ومنسقة المعرض: “يعتبر المعرض تقليد سنوي ينظمه المركز بمناسبة الثامن من آذار، ويتميز المعرض هذا العام بعدد ونوعية المشاركات حيث تخطى الـ80 مشاركة، وتميز أيضاً بقلة المؤسسات المشاركة والزيادة الملحوظة في عدد الخريجات من جامعات في مجالات مميزة مثل الهندسة والصيدلة.

وأضافت النيرب: “أثبت المعرض أنه على الرغم من سنوات الحصار إلا أن سيدات فلسطين صامدات بمنتجاتهن المميزة، متمنيةً تفاعل المجتمع المدني والقطاع الخاص مع هؤلاء السيدات والمساهمة في تحسين مستواهن الاقتصادي”.992A8656 1K5A8657 1K5A8669 1K5A8687 992A8654 992A8668 992A8683

 

لا تعليقات

اترك رد