طباعة
غزة-فبراير/2017- أصدر مركز شؤون المرأة في غزة كتيب بعنوان “حقوق النساء ذوات الإعاقة ما بين الاتفاقيات الدولية والقوانين الوطنية”، وذلك في إطار مشروع “تعزيز الوصول للعدالة والأمن للنساء والفتيات ذوات الإعاقة في قطاع غزة” بدعم من هيئة الأمم المتحدة للمرأة ضمن برنامج “سواسية”: البرنامج المشترك لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة: تعزيز العدالة والأمن للشعب الفلسطيني.

وقالت وسام جودة، منسقة المشروع في المركز: “يعتبر هذا الكتيب إحدى أدوت المناصرة التي نركز عليها بالمشروع لتسليط الضوء أكثر على حقوق النساء والفتيات ذوات الإعاقة فى القوانين الوطنية والدولية ، حيث يهدف هذا الكتيب إلى المساهمة في التعرف على أهم القوانين الخاصة بالأشخاص ذوي/ات الإعاقة، وعرض أهم الآثار القانونية المترتبة على انضمام فلسطين للاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي/ات الإعاقة، والتعرف على اتجاهات الاشخاص ذوي الإعاقة تجاه موضوع الدمج، والتعرف على أهم تحديات وصول النساء ذوات الإعاقة للعدالة المجتمعية”.

وأضافت جودة: ” تعد شريحة الأشخاص ذوي/ات الإعاقة من الفئات المهمشة في المجتمع والتي يرتبط ازدهار ورقي الدول بمدى اهتمامها بهذه الشريحة، إذ أن الأشخاص ذوي/ات الإعاقة يمثلون ما نسبته 15 % من سكان العالم وفق إحصائيات منظمة الصحة العالمية.

وأوضحت أنه إذا كان الأشخاص ذوي الإعاقة من الفئات المهمشة فإن شريحة النساء ذوات الإعاقة تعد من الفئات الأكثر تهميشاً في المجتمع فهي تعاني من التهميش وعدم الاهتمام تارة لأنها من شريحة النساء وتارة لأنها تعاني من الإعاقة، فإن الناظر لواقع النساء ذوات الإعاقة يري أنها تعاني من أشكال متعددة من التمييز والتهميش والعنف بأنواعه المختلفة .

واحتوى الكتيب على لمحة حول قانون الإعاقة الفلسطيني رقم 4 لعام 1999م، ولمحة حول الاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي/ات الإعاقة، والمبادئ العامة للاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي/ات الإعاقة، وفرص تطبيق الاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي/ات الإعاقة في الأراضي الفلسطينية، والتحديات التي تواجه تطبيق الاتفاقية الدولية في فلسطين، واتجاهات  الأشخاص  ذوي/ات الإعاقة في قطاع غزة،  وموضوع الدمج  أسباب اختلاف اتجاهات الاشخاص ذوي/ات الإعاقة نحو موضوع الدمج، وتحديات وصول الفتيات ذوات الإعاقة للعدالة المجتمعية، وإحصائيات عالمية حول الإعاقة.

وتم طباعة 2000 نسخة من الكتيب سيتم توزيعها خلال أنشطة المشروع لمختلف المؤسسات المجتمعية والنسوية وخاصة تلك العاملة في مناصرة حقوق الأشخاص ذوو/ات الإعاقة.

 

cover bok-01

لا تعليقات

اترك رد