طباعة
غزة- فبراير/2017- “شبرة قمرة” معرض فني نظمه مركز شؤون المرأة في غزة، في إطار حملة المناصرة الذي بدأها منتصف العام  الماضي 2016 والتي حملت عنوان “لازلت طفلة”، والتي تهدف إلى مناهضة ظاهرة تزويج الطفلات ورفع الزواج القانوني حتى سن 18 عاماً كحد أدنى، وحضر افتتاح المعرض العشرات من ممثلي/ات مؤسسات المجتمع الدولي والمدني ومن فئات المجتمع كافة، ويستمر المعرض حتى 20 فبراير.

وقالت وسام جودة، منسقة المناصرة في المركز: “في ظل الظروف التي نمر بها في قطاع غزة من حصار وإغلاق للمعابر التي تساعد الناس على الحياة والحركة والاختلاط والتعرف على الثقافات الأخرى في هذه الظروف، وبعد انتهاء العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، أصبحت حاجتنا للفن اليوم أكثر بكثير مما سبق، وتدفعنا دفعاً لنعرض للعالم تجربتنا التي نمر بها وطرح قضايانا اليومية بشكل فني نعكس به مدى أهمية الفن في حياتنا وكيف يمكن أن تكون أداة مناصرة لتسليط الضوء على الكثير من القضايا خاصة المتعلقة بالنساء”.

من جانبها أوضحت الفنانة، رنا البطراوي، أنها طرحت قضية، وهي تأثيرات العدوانات الإسرائيلية على القطاع خاصة على المرأة الفلسطينية والذي ظهر خلال زاوية تحتوي على عدد من المنحوتات مبتورة الأطراف، لنساء عايشن العنف بفعل تعرضهن للقصف الإسرائيلي داخل بيوتهن.

أما الفنانة، رفيدة سحويل: “أريد أن أوجه رسالة إلى المجتمع من خلال أعمالي الفنية، التي تعالج العنف الذي تعرضت له المرأة الفلسطينية بسبب التزويج المبكر وبسبب العدوانات الإسرائيلية”.

من جهتها أكدت الفنانة، سمية الأقرع على أنهن حاولن من خلال المعرض تقديم شيء مختلف للخروج عن إطار الأعمال التقليدية لتحمل في طياتها موضوعات مختلفة  المبني على النوع الاجتماعي، والطلاق، والتزويج المبكر.

وأجمع الحضور على نجاح المعرض في تجسيد فكرة جديدة للتعبير عن معاناة المرأة الفلسطينية في قطاع غزة من خلال أعمال فنية مختلفة عكست من خلال ألوانها ورسوماتها المختلفة.

ل3416652735_1869248613291393_926347512_nDSC_1174

لا تعليقات

اترك رد