مركز شؤون المرأة يعقد اجتماع اللجنة الاستشارية لمشروع “المرأة الفلسطينية..الاحتلال والفقدان”

36
طباعة
غزة-أكتوبر/2016- عقد مركز شؤون المرأة في غزة اجتماع اللجنة الاستشارية لمشروع “المرأة الفلسطينية..الاحتلال والفقدان”، وذلك لإشراك مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات ذات العلاقة في تقديم الدعم النفسي والاقتصادي والاجتماعي والقانوني والثقافي للوصول لتمكين متكامل وشامل للنساء المستهدفات في المشروع.
ويستهدف المشروع الذي ينفذ بالتعاون مع مركز الدراسات النسوية-القدس، وبتمويل من مؤسسة Kvinna till Kvinna النساء اللواتي عانين تجربة فقدان أزواجهن أو أبنائهن أو بيوتهن بسبب العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة عام 2014.
ويهدف المشروع إلى الوصول لمجموعات من النساء الفاقدات اللواتي تعرضن لفقدان زوج أو أي فرد في الأسرة أو قريب أو فقدان بيت أو أي ملك نتيجة لممارسات الاحتلال الإسرائيلي للكشف عن سياسات الاحتلال (كما تعبر عنها النساء الفاقدات) وفحص أثرها على النساء الفلسطينيات والتخفيف من تأثيرها على نواحي حياتهن المختلفة.
وقالت هداية شمعون، منسقة الأبحاث والمعلومات في المركز: “الهدف من تشكيل اللجنة الاستشارية للمشروع هو الاستفادة من خبرة المؤسسات في التمكين النفسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي والقانوني، ومناقشة التحديات وخلق البدائل، وتُشكل لجنة تنسيقية من المؤسسات الشريكة والنسوية الفاعلة والمهتمة، حيث أن الاجتماع دوري وحسب الحاجة لمناقشة الخطط والإشراف على التنفيذ، وتطوير عمل البرنامج وتطوير نظام تحويل للحالات”.
وأضافت شمعون: “تم بناء العمل مع النساء الفاقدات وتطوير استراتيجيات ساعدت الفاقدات على تطوير واستخدام آليات للتكيف مع الواقع وإعادة تأهيلهن لمواصلة الحياة، وفي المرحلة المقبلة سيتم العمل على تطوير نهج من فاقدة إلى فاقدة، فمن تلقين تدريباً مكثف في المرحلة الاولى في مهارات الدعم سيتمكن من العمل مع فاقدات جدد وباستخدام ذات الاستراتيجيات وطرق التدخل التي استخدمت معهن.
وأوضحت شمعون بأن الاستمرار في المشروع حاجة ملحة نتيجة ما نعيشه كمجتمع فلسطيني من ظروف، فالاحتلال ما زال قائماً وجرائمه في تزايد مستمر، وهو يحاول فرض واقع جديد يستفيد منه باستمرار، كما أن الفقدان لا يقتصر فقط على منطقة معينة وإنما توسع مداه ليشمل جميع المناطق، والنساء ما زلن يعانين من الاستضعاف والاضطهاد المضاعف فتارة من قبل الاحتلال كونهن فلسطينيات، وأخرى من قبل مجتمعهن كونهن نساء.
وقد شاركت اللجنة الاستشارية في الاجتماع باقتراحات وتوصيات لما يرونه مفيداً للنساء الفاقدات حيث تحمست المؤسسات للعمل مع النساء، وأكدوا على دعمهم لنظام التحويل لمؤسساتهم في المجال النفسي والاجتماعي والقانوني كل مؤسسة حسب تخصصها.
وناقش الاجتماع مذكرة تفاهم بين مركز شؤون المرأة والمؤسسات للتأكيد على آلية التعاون والتفاهم لدعم النساء وتقديم دعم شمولي بكافة المجالات، مشيدين بمضمون العمل على المشروع وتميزه الواضح في الوعي باحتياجات وأولويات النساء ضمن نهج من امرأة إلى امرأة.
وأكدت المؤسسات جميعها على مبدأ الشراكة والتعاون والتكامل من خلال اللجنة الاستشارية لما فيه تعزيز ودعم النساء وتمكينهن اقتصادياً واجتماعياً وقانونياً وصحياً.

1

2

3

4

11

لا تعليقات

اترك رد