لتحسين وضعهن الاقتصادي مركز شؤون المرأة بغزة ينفذ تدريب لـ30 امرأة من النساء ذوات الإعاقة

175
طباعة
غزة-إبريل/2016- يواصل مركز شؤون المرأة بغزة تنفيذ تدريب عملي لـ30 امرأة من النساء ذوات الإعاقة التي نتجت عن العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة في عام 2014، والذي سيستمر لمدة ثلاثة شهور مقابل مكافئة مالية شهرية، وذلك ضمن مشروع “تحسين الوضع الاقتصادي للنساء ذوات الإعاقة في قطاع غزة” الممول من برنامج المجتمع المدني GIZ.
وقالت مي شاهين، منسقة المشروع: “يأتي التدريب بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات القطاع الخاص، ويهدف إلى تطبيق وممارسة المهارات التي اكتسبتها السيدات سابقاً خلال فترة التدريب المهني والفني الذي نفذ لهن بالتعاون مع بعض فروع مراكز البرامج النسائية والجمعية التعاونية للتوفير والتسليف”.
وأضافت شاهين: “تم فرز النساء ذوات الإعاقة للتدريب العملي في مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات القطاع الخاص في محلات الكوافير/ الصالونات والمطابخ مثلاً، وذلك ضمن ثلاثة مجالات رئيسية سبق لهن اختيارها حسب ميولهن ورغبتهن والتدرب عليها وهي التصنيع الغذائي، الحياكة والتطريز، وتصفيف الشعر والتجميل”.
وأجمعت المشاركات في التدريب العملي على أهميته في صقل مهاراتهن وزيادة خبرتهن وتأهيلهن لدخول سوق العمل بقوة مما سيساهم مستقبلاً في توفير مصدر دخل مستقل لهن ولأسرهن وسيساعدهن في تغطية جزء من نفقاتهن.
المشاركة، نجوى عابدين تعرضت لبتر إحدى أطرافها السفلية نتيجة العدوان الأخير مما جعلها تخجل من مواجهة العالم الخارجي وتنعزل على نفسها، ولكنها بعد انخراطها بمختلف أنشطة المشروع وبالأخص التدريب العملي أصبحت أكثر ثقة بنفسها وبقدراتها وتشعر بفرحة عارمة لأن صاحبة الصالون الذي تتدرب فيه بخانيونس أعجبت بمهارتها في التجميل ووعدتها بتشغيلها معها بنفس الصالون بعد انتهاء فترة التدريب العملي لها مما شجعها كثيراً على مواصلة طريقها والاعتماد على نفسها لكونها ستحصل على فرصة عمل ثابتة.
برنامج المجتمع المدني GIZ
وأكدت شاهين على أن المشروع يأتي ضمن سلسلة من المشاريع الهامة جداً والنوعية التي ينفذها برنامج المجتمع المدنيGIZ في قطاع غزة والتي من شأنها مساعدة الشعب الفلسطيني بمختلف فئاته وبالأخص فئة النساء ذوات الإعاقة، مما سيمكنهن مستقبلاً من تخطي الأزمات التي يواجهنها، مع التركيز على تقديم الدعم النفسي المتخصص والمستمر واللازم لهؤلاء السيدات، بالإضافة إلى العمل على تنفيذ عدة برامج تتضمن تدريب طواقم عديدة من الأخصائيات النفسيات على أيدي مختصين/ات ماهرين/ات وأصحاب خبرة عميقة في مجال الصحة النفسية، وبشكل عام نلاحظ أن برنامج المجتمع المدني GIZ لا يوفر أي جهد من شأنه النهوض بمجتمعنا الفلسطيني بما يحقق مبدأ الدمج والنهج الشامل المطلوب، فضلاً عن متابعتهم المستمرة ووقوفهم على تنفيذ كل خطوة مما يؤكد حرصهم على تقديم كافة الخدمات بالشكل الأمثل وبأعلى درجات من الجودة.
1

2

3

4

5

6

لا تعليقات

اترك رد