طباعة

غزة-يناير/2014-رغم الظروف الصعبة التي مر بها قطاع غزة في العام المنصرم 2014  والتي كان على رأسها عدوان الاحتلال الإسرائيلي الذي استمر 51 يوماً، ورغم استمرار الحصار المشدد على قطاع غزة منذ أكثر من ثماني سنوات، إلا أن مركز شؤون المرأة بغزة استهدف أكثر من مائتي ألف مستفيد/ة من الإناث والذكور من مختلف أنحاء قطاع غزة، وأثبت نجاحه في تحمل مسؤولياته اتجاه كافة أنشطته المختلفة، وحرص على الوصول للفئات المستهدفة في مناطق قطاع غزة كافة، كما عقد العديد من اتفاقات التفاهم والشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني والمحلي، وشارك بفاعلية في عدد من المؤتمرات والفعاليات العربية والدولية، كما أنه انتقل من المحلية إلى الإقليمية والدولية عبر نشاطه المتطور عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة والعديد من الوسائل الأخرى.

حملات المناصرة وإحياء المناسبات العالمية

مديرة مركز شؤون المرأة، آمال صيام أكدت أن عام 2014 كان حافلاً بالنجاحات وتحقيق العديد والكثير من الأهداف رغم الظروف القهرية التي مر بها القطاع، معتبرة أن من أقوى التحديات التي واجهها المركز وتخطاها بنجاح هو قدرته على الاستجابة السريعة لإغاثة الكثير من العوائل النازحة عقب العدوان الإسرائيلي ومده يد العون للكثير من النساء المتضررات، وتوثيقه لأكثر من 300 قصة على لسان النساء ضحايا هذا العدوان، وبالتزامن مع ذلك عودته لتنفيذ خططه التنموية وتحقيق الكثير من الأهداف التي تخدم رؤية ورسالة المركز.

وعلى صعيد أنشطة المركز نظم المركز بداية شهر مارس من عام (2014) احتفال جماهيري كبير على شرف الثامن من آذار (يوم المرأة العالمي)، حضره حوالي (600) من ممثلي وممثلات مؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية، العاملة في قطاع غزة والداعمة لقضايا النساء، بالإضافة إلى عدد من الصحفيين/ات وممثلي/ات الأحزاب.

وضمن فعاليات "المركز" للاحتفال بيوم المرأة العالمي نظم "المركز" معرض "منتجات نساؤنا" الثامن، بمشاركة (15) مؤسسة و(30) مشروعاً فردياً لنساء صاحبات مشاريع صغيرة، وزار المعرض ما يقارب (12000) مواطن/ة،

وإحياءاً لحملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة العنف ضد المرأة ، نظم "المركز" نشاطين رئيسين وحملة حشد و5 مبادرات شبابية كان من أهم أنشطتها معرض "نصي الثاني" والذي حمل مجموعة من اللوحات التشكيلية، كما شارك في رسم (6) جداريات في أكثر من مكان في القطاع.

وحول مناهضة العنف والتمييز ضد المرأة أنتج المركز (5) ومضات إذاعية، حول موضوعات مختلفة منها حق المرأة في الميراث، وتم تقديم (80) استشارة فردية لنساء ولرجال حول حق المرأة في الميراث.

دورات تدريبية

خلال عام (2014) نفذ "المركز" حوالي (26) دورة تدريبية استفاد خلالها أكثر من (800) مستفيد/ة من مختلف فئات المجتمع، وتمحورت تلك الدورات حول تطوير المشاريع الصغيرة، حملات مناصرة ضد العنف ضد المرأة والتمييز، تطوير قدرات الخريجات الجامعيات، تطوير قدرات الموظفات وتطوير قدرات  المؤسسات النسوية القاعدية، وعناوين أخرى في الحساسية الجندرية في وضع البرامج الإذاعية في الإذاعات المحلية، والحساسية الجندرية في تناول قضايا الميراث، والتصوير والمونتاج، و تدريب مدربين/ات، والبحث العلمي، وإدارة المؤسسات الأهلية النسوية، والمساواة الجندرية وتعزيز الذات، مهارات القيادة، بناء التحالفات، ومهارات المناصرة، إضافة إلى تمكين طلبة/ات الجامعات في مواقع التواصل الاجتماعي .

مجلة الغيداء النسوية

أصدر "المركز" هذا العام أربعة أعداد من مجلة الغيداء النسوية، وتناولت ملفات رئيسية مختلفة هي: "النساء وتأثير الحصار عليهن، والتراث الفلسطيني قبل وما بعد نكبة عام 1948، طلبة الجامعات واقع وتحديات، أما العدد الخمسين فتناول موضوع "الطلبة الجامعيين والعدوان الأخير على قطاع غزة وبهذا العدد أوقدت الغيداء شمعة عددها الخمسين".

وأصدر ووزع "المركز" (4000) نسخة من مجلة الغيداء على المؤسسات الإعلامية ومؤسسات المجتمع المدني والجامعات.

 وقد تميزت المجلة عام (2014) بأنها احتفلت باليوبيل الفضي بإصدار العدد الخمسين.

ورشات عمل ولقاءات ومؤتمرات

أما بالنسبة لورشات العمل والأيام الدراسية والجلسات والمؤتمرات، عقد "المركز" أكثر من (900) ورشة عمل وجلسة ومؤتمر، حضرها أكثر من (7000) شخص من مناطق قطاع غزة كافة، ومن ضمنهم/ن طلاب /ات الجامعات،  وتناولت الورشات موضوعات مجتمعية وإعلامية وسياسية واقتصادية مميزة تخص المرأة، وتضمنت اللقاءات عروض لأفلام تسجيلية وسينمائية.

وتم إنتاج (8) أفلام وثائقية وروائية  تناولت موضوعات متنوعة تخص المرأة، كما تم إنتاج فيلمين (هنا غزة، الحكاية من غزة) واللذان جسدان الانتهاكات الإسرائيلية ضد النساء في عدوان  2014 على القطاع، ولقاءات لتطوير منتدى الكتروني لطلاب/ات الجامعات يهتم بحقوقهم/ن.

كما قدم المركز فرص عمل لــــــ(15) خرجة جامعية في المؤسسات القاعدية والمنظمات الأهلية غير الحكومية لمدة (3) أشهر لكل خريجة وذلك لتعزيز قدراتهن المهنية.

وساهم المركز في ترتيب دفع الرسوم الدراسية الجامعية لـــــ(90) طالبة للحصول على شهادات التخرج ولإكمال تعليمهن الجامعي.

كما عقد المركز (70) حلقة توعية خاصة  بحق المرأة في الميراث.

الكرنفال السينمائي والبرنامج الإذاعي

نظم "المركز" مهرجان الكرنفال السينمائي بحضور(2500) من المشاهدين/ات من مختلف الفئات العمرية والقطاعية والمهنية، وعرض المهرجان (8) أفلام روائية ووثائقية واستعرضت الأفلام قضايا نسوية وشبابية هامة.

وخلال عام (2014) نظم المركز(18) حلقة إذاعية  كانت منها (10) حلقات ضمن برنامجه السنوي (المرأة والمجتمع)، في إذاعة الإيمان، و(8) حلقات ضمن برنامج "طلبة الجامعات.. واقع وتحديات، وكان ذلك بالتعاون مع الإذاعات المحلية .

التغطية الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي

قام "المركز" خلال عام (2014)  بتغطية حوالي (100) خبراً وتقريراً حول برامج ونشاطات المركز، وذلك في كل من الصحف الثلاث (القدس، الحياة، الأيام)، وفي عددٍ لا يقل عن (30) صحيفةً وموقعاً إلكترونياً محلياً ودولياً.

كما قام "المركز" بالتنسيق لعدد من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة للحديث حول مشاريع "المركز" القائمة وبرامجه المختلفة، وللحديث عن قضايا أخرى تتعلق بالمرأة الفلسطينية، وذلك في وسائل وبرامج مختلفة منها: قناة البي بي سي، قناة الجزيرة، قناة ام بي سي، رويترز.

وتم نشر الأنشطة والفعاليات للعام (2014) في مواقع جديدة متعددة منها: موقع الإعلام الحقيقي (غزة)، موقع تلفزيون الشراع (الضفة)، موقع الإسلام في أوربا (إيطاليا)، موقع المشهد (مصر)، جريدة الاتجاه الديمقراطي (مصر)، شبكة المغرب للأخبار (المغرب)، وكالة إيليا بيت المقدس (القدس)، موقع بكرا (عكا)، شبكة نوآ (غزة والضفة)، وكالة نبأ (الضفة وغزة)، جريدة شذى (السعودية)، ومجلة نصف الدنيا (مصر)، موقع القرية (كفر قاسم 48)، موقع وزارة الخارجية في غزة، موقع شبكة المنظمات الأهلية.

وتم متابعة مواقع التواصل الاجتماعي الجديدة "الفيس بوك-التويتر-واليوتيوب" واستثمارهم في النشر لنشاطات المركز حيث ارتفع عدد المعجبين/ات لصفحة الفيس بوك إلى (12,590) حتى الآن، ووصل المغردون عبر تويتر إلى(1565).

وتم نشر و إعداد (10) ورقات موقف لعرض رأي مركز شؤون المرأة حول حقوق وقضايا نسوية مستجدة على الساحة الفلسطينية والعربية.

إصدارات

وحول إصدارات "المركز" أصدر "المركز "ثلاث دراسات تخص المرأة الفلسطينية الأولى دراسة بعنوان "واقع التمكين الاقتصادي للمرأة في قطاع غزة"، وتمحورت الدراسة الثانية حول "واقع النساء صاحبات المشاريع الصغيرة في قطاع غزة، والدراسة الثالثة كانت حول "تزويج الطفلات"،

كما تم إصدار استطلاع رأي بعنوان "قدرة القانون الدولي الإنساني في توفير الحماية الخاصة للنساء وقت الحرب والأزمات.

فيما أصدر المركز كتيب توثيقي بعنوان، "جسد بلا روح" باللغة العربية يضم 100 حالة رصد وتوثيق لطفلات تزوجوا دون 18.

وأعد "المركز" دراسة تقييمية لكافة أنشطة وفعاليات "المركز" بهدف تقييم ذاتي للوصول إلى أهم نقاط القوة والضعف، ولتسهيل عمل برامج "المركز" ولتشخيص مدى تأثير الواقع السياسي والاجتماعي والتنموي والثقافي ومدى تأثيره على أنشطة "المركز".

كما تم إصدار مطبوعات ما بين (تقرير تحليلي عدد (2)، وكتيب وورقة حقائق) تندرج تحت أوضاع النساء خلال عام 2014 وحول واقع الشباب الفلسطيني في قطاع غزة، والعنف ضد النساء أثناء العدوان الأخير.

شبكة اليمامة للإعلاميات العربيات والفلسطينيات

تم تنظيم ندوتين على مدار عام 2014 بحضور صحفي من الجزائر وصحفية إسبانية بمشاركة (40) من الصحفيين/ات المهنيين المحليين للحديث حول حقوق المرأة والقضايا الجندرية في الصحافة العربية والدولية وذلك في إطار أنشطة شبكة اليمامة للإعلاميات العربيات والفلسطينيات.

تطور تكنولوجي ملحوظ

تكلل العام 2014 منذ بدايته بتطوير واضح للبيئة الإلكترونية بالمركز (الموقع الالكتروني ، قناة اليوتيوب ، مواقع التواصل الاجتماعي ، برنامج شؤون الموظفين ، الأرشفة الالكترونية ، الاجراءات الادارية ، قواعد البيانات المتكاملة ، النسخ الاحتياطي) وذلك من خلال نظم المعلومات الإدارية حيث تم وضعها قيد التشغيل منذ بداية العام 2014 وبعد تجربتها وتطبيقها عملياً لوحظ الفرق من حيث السرعة والدقة والأرشفة وزيادة الاعتمادية على المعلومة الداخلية في تحليل البيانات والمعلومات بشكل أكثر دقة، لذا قام المركز بعرض هذه التجربة مع مؤسسات المجتمع المدني بقطاع غزة  بهدف حثهم على تطبيق هذه التجربة الناجحة، والاستفادة من المركز كنموذج.

مشاريع

فيما يتعلق بالمشاريع نفذ المركز خلال عام 2014 أكثر من 15 مشاريع، من ضمنها مشروع "تعزيز مشاركة المرأة ودورها وتأثيرها في الحياة العامة في قطاع غزة"، ومشروع " برنامج مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي"، ومشروع " دعم الفلسطينيين النازحين من المناطق الشرقية لقطاع غزة".

بالإضافة إلى مشروع "رصد وتوثيق انتهاكات القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان ضد المرأة بسبب العدوان الإسرائيلي على  قطاع غزة"، الذي وثق 300 قصة وانتهاك بحق ما تعرضن له النساء خلال العدوان.

عام (2015)

وخلال عام (2015) سيحافظ المركز على تنفيذ النشاطات المختلفة، وسيكون هناك تركيز على فئة الشابات والشباب خاصة الطلاب/ة والخريجين/ات، وأيضاً سيكون زيادة في استهداف الرجال والشباب، وسيفتح المركز آفاق جديدة لتبادل الخبرات مع المؤسسات الإقليمية والدولية.

هذا ما أكدته صيام معربةً عن أملها في أن يكون جمهور المركز وفئاته المستهدفة على رضا دائم عن أنشطة المركز ومستوى خدماته.

وأشارت إلى أهمية إنهاء الانقسام والحصار الإسرائيلي المشدد على قطاع غزة منذ أكثر من ثماني سنوات وعقد انتخابات نزيهة وحرة في القريب العاجل حيث أن العمل في مثل هذه الظروف سيكون بيئة أكثر ملائمة لعمل مركز شؤون المرأة وغيره من مؤسسات المجتمع المدني والمحلي.

لا تعليقات

اترك رد