طباعة

غزة- 10/7/2012- “حقي أن أرث”، عنوان لمخيم صيفي افتتحه مركز النشاط النسائي- المغازي صباح اليوم، بالتنسيق مع مركز شؤون المرأة، في إطار مشروع “حق المرأة في الميراث”، الذي ينفذه المركز بتمويل من الاتحاد الأوربي عبر مؤسسة المساعدات الدنماركية DCA.

ويأتي المخيم في مستهل حملة “حقي أن أرث”، التي ينفذها مركز النشاط النسائي- المغازي، أحد شركاء مركز شؤون المرأة في المشروع، حيث تتضمن الحملة تنفيذ 12 ورشة توعوية للنساء في منطقة المغازي، إضافة إلى نشر ملصق في وسط بلدة المغازي يحمل شعار الحملة “حقي أن أرث”.

وقالت ريم النيرب، منسقة مشروع حق المرأة في الميراث، من مركز شؤون المرأة، أن الحملة التي ينفذها مركز النشاط النسائي المغازي،هي الحملة الثانية للمشروع والتي  تهدف إلى توعية الرأي العام في هذه المنطقة الحيوية بقضية حرمان النساء من حقوقهن الإرثية، وتشكيل رأي عام مساند للمرأة في الحصول على ميراثها.

وأضافت النيرب:”الجديد في هذه الحملة هو استهداف طالبات المدارس، من خلال المخيم الصيفي الذي تركز نشاطاته على موضوع الميراث، حيث تمارس كل فتاة هوايتها وتوظفها في خدمة هذه القضية، إذ تم تقسيم المخيم إلى عدة زوايا أبرزها الزاوية القانونية والفنية وزاوية الدراما “.

وعبّرت عن أملها أن تسهم الحملة بكافة نشاطاتها في توعية المواطنين/ات  بأهمية ضمان حق المرأة في ميراثها،  مضيفة أن الحملة تأتي استجابة لحاجة المنطقة للتوعية في هذا الجانب، حيث سيتم تنفيذ 12 ورشة توعية للنساء، فيما تنشط في المخيم الصيفي طالبات، تم توحيد الزي لهن، حيث ارتدين قميصاً وقبعة مطبوع عليه شعار الحملة، وهو ذات الشعار الذي تم تعليقه كملصق على جدار بلدية المغازي.

من جانبها قالت شهناز مصلح، منسقة الحملة من مركز النشاط النسائي – المغازي، أن المخيم تم تقسيمه إلى عدة زوايا أبرزها القانونية التي تتناول فيها الفتيات شرح ومناقشة موضوع الميراث، بالتعاون مع محامية وأخصائية نفسية يعملن كمنشطات في المخيم، فيما ركزت الزاوية الفنية على عمل مجسمات ورسومات حول موضوع الميراث سيتم عرضها على جدار المركز في نهاية المخيم الصيفي، أما زاوية الدراما فتعكف على تنفيذ بروفات لاسكتش مسرحي قصير يقمن بكتابة وتمثيل السيناريو الخاص به بأنفسهن.

ونوهت مصلح إلى أن الاسكتش المسرحي سيتم عرضه في نهاية المخيم الصيفي من خلال يوم مفتوح سيحضره كل النساء اللواتي شاركن في ورشات التوعية، وكافة طالبات المخيم الصيفي.

يُذكر أن هذه الحملة هي الثانية ضمن خمس حملات، كان مركز شؤون المرأة-غزة، قد أعلن مطلع العام الحالي، حيث تم الانتهاء من الحملة الأولى قبل شهرين من حملة “الميراث حق …للحرمان لأ”، التي نفذتها الجمعية التعاونية للتوفير والتسليف.

 

 

 

لا تعليقات

اترك رد