طباعة

غزة-إبريل/2014-  غزة تنبض بالحياة، مئات النساء جلسن بشغف يشاهدن أفلام تناقش قضايا ومشاكل المرأة، عرضها مركز شؤون المرأة في غزة في يومه السينمائي الثاني، وذلك في قاعة النخيل في مخيم البريج، بمشاركة مجموعة من المؤسسات القاعدية والأهلية من المحافظات الوسطى (البريج، النصيرات، دير البلح- المغازي) ، وبحضور(450)امرأة من كل الفئات.

تخلل اليوم السينمائي عرضاً لثمانية أفلام مصنوعة بأيدي النساء، تنوعت ما بين الروائي والتسجيلي، حاكت هموم و آمال النساء الفلسطينيات، وعرضت واقع المرأة الغزية في ظل الحصار والوضع السياسي الذي يلقي بظلاله على المجتمع الفلسطيني بأكمله.

وقالت اعتماد وشح منسقة الفيديو: "أن الهدف الأساسي من اليوم السينمائي هو توعية النساء بقضايا المرأة وحقوقها من خلال أفلام روائية وتسجيلية، والمساهمة في التفريغ النفسي للنساء من خلال التحدث عن تجاربهن الخاصة ونقل هذه التجربة لنساء أخريات".

وأكدت وشح أن تلك الأفلام كانت دافعاً لزيادة الوعي الجندري بقضايا النساء عن طريق نقل واقع المرأة الفلسطينية والعربية من خلال الأيام السينمائية.

نوال قنونة، المشاركة عن مركز البرامج النسائية في البريج  أعربت عن امتنانها لمركز شؤون المرأة الذي أتاح الفرصة للنساء من المنطقة الوسطى لحضور أفلام جسدت معاناة المرأة الفلسطينية والعربية، كضغوطات العمل والتحرش الجنسي وحقوق المرأة.

وطالبت قنونة جميع المؤسسات النسوية بضرورة عمل محاضرات توعية للنساء وكذلك الرجال بدور المرأة الفعال والمهم في المجتمع، وبخاصة في الأماكن المهمشة من قطاع غزة.

ومن جهتها تحدثت المشاركة أنوار أبو طميزة عن تميز جميع الافلام المعروضة ومحاكاتها لواقع المرأة في المجتمع، متمنية الاهتمام أكثر بقضايا الخريجات والزواج المبكر.

ويذكر أن الأفلام التي يتم عرضها خلال الأيام السينمائية للمركز هي: زهرة الحنون، حراير، على خط النار، لعبة الحبل، جوه البحر، ومازال المشهد يستمر، طرقات، وسيكتمل برنامج الأيام السينمائية في مناطق مختلفة من القطاع.