طباعة

غزة- 4يونيو/2012- أوصت دراسة ميدانية بضرورة بناء قدرات المؤسسات النسوية القاعدية في مجال التخطيط، وتطوير الكادر الوظيفي، في كافة مناطق قطاع غزة.

جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدها مركز شؤون المرأة في مدينة غزة، لعرض نتائج دراسة الاحتياجات الخاصة لـ (14) مؤسسة من المؤسسات النسوية القاعدية التي تم تحديدها من قبل المركز، وذلك ضمن مشروع “تطوير قدرات المؤسسات النسوية في مناطق قطاع غزة” الممول من مؤسسة “كفينا تل كفينا” السويدية، بحضور عدد من ممثلي/ات ومندوبي/ات تلك المؤسسات.

كما أكدت الدراسة على أهمية توثيق أعمال تلك المؤسسات في مجال الإعلام، وإدخال ومعالجة بعض المفاهيم باللغة الانجليزية داخل عمل المؤسسة، والاهتمام أكثر بإدارة نظم المعلومات، إلى جانب ضرورة تجنيد الأموال ومهارات كتابة مقترحات مشاريع، والتدريب في المهارات الإدارية والقيادية.

وحول الهدف الرئيسي من الدراسة قالت شيرين ربيع، منسقة التدريب في المركز: “الهدف هو تحديد أهم الدورات التي يحتاجها موظفي المؤسسات النسوية القاعدية المحلية التي تم اختيارها في مجال الإدارة من أجل الارتقاء بأدائهم الإداري لتحسين مستوى الخدمات المختلفة التي تقدمها تلك المؤسسات للمجتمع، حيث سيعقد المركز دورة تدريبية بواقع (80) ساعة لـ(34) موظف/ة من تلك المؤسسات، وستتناول الدورة موضوعات متنوعة منها: الجندر والإعلام، التخطيط، نظم المعلومات، الفهرسة، حفظ الملفات، تجنيد الأموال ومهارات كتابة مقترحات مشاريع، والتدريب في المهارات الإدارية والقيادية”.

وأضافت: “أن المركز اعتمد طريقة البحث المكتبي، والمجموعات البؤرية، والزيارات الميدانية والمقابلات، والاستبيان لعمل الدراسة، وذلك بالتعاون مع مركز مختص.

وفيما يتعلق بالفئة التي استهدفتها الدراسة أوضحت ربيع بأنه تم تحديد (14) مؤسسة نسوية من قبل المركز من جميع محافظات القطاع كعينة تُمثل المؤسسات النسوية القاعدية لتجرى عليها الدراسة، حيث يجب أن تكون تلك المؤسسات متخصصة بتأهيل المرأة الفلسطينية وتطوير دورها في المجتمع.

يذكر أن المؤسسات التي تم اختيارها هي نتاج دراسات سابقة حول “تحديد الاحتياجات التطويرية للمؤسسات النسوية القاعدية”” قام بها المركز منذ عام 2005 وحتى عام 2011، ضمن مشروع “تطوير قدرات المؤسسات النسوية في مناطق قطاع غزة”.

لا تعليقات

اترك رد