طباعة

غزة-مارس/2014- "البحث العلمي وطرق جمع المعلومات " عنوان تدريب نفذه مركز شؤون المرأة في غزة بواقع (15) ساعة تدريبية لـ(20) مشاركة من الخريجات الجامعيات والعاملات في المؤسسات النسوية، وتميزت الدورة بتطبيق الجانب النظري بشكل عملي من خلال النزول للميدان وإجراء مقابلات مع نساء من مناطق مختلفة لقطاع غزة تعرضن للمساس بحقوقهن.

وتناول التدريب موضوعات متعددة أهمها: البحث العلمي، ومناهجه وأدواته الكمية والكيفية، من خلال الشقين النظري والعملي، وركز النظري على الاتفاقيات الدولية الخاصة بالمرأة لتوعية المشاركات وتعزيز مدخلهن الحقوقي في تناول الأبحاث العلمية مستقبلاً، كما تم التركيز على الأدوات الكيفية ومنها أداة المقابلة، والتعريف بمستويات العلاقة بين الباحثة والمبحوثة، وعملياً ركز التدريب على تطبيق أدوات البحث الكيفي، من خلال البحث وإيجاد حالات لنساء يتعرضن للمساس بحقوقهن من المجتمع المحلي لصياغة المقابلات بقالب بحثي، حيث تم مناقشة المشاركات في أهم الإرشادات المطلوبة في الصياغة والكتابة البحثية، وتم تسليم المشاركات دليل تدريبي خاص بكتابة البحث العلمي أعده المركز لمساندة الراغبات في تطوير مهارتهن بعد انتهاء الدورة.

وقالت هداية شمعون، منسقة الأبحاث والمعلومات في المركز: "أن التدريب يأتي في إطار سعي المركز لتطوير قدرات ومهارات الباحثات في مجال العمل الميداني، والذي يصب في صالح تسليط الضوء على قضايا النساء وإثارتها بطريقة علمية ممنهجة، مشيرةً إلى أن التدريب ركز هذا العام على الجانب العملي المتمثل بالنزول إلى الميدان، وتدريب الباحثات على كيفية اختيار الحالة، وكيفية كسرها للحاجز والبدء بترتيب وإعداد المقابلة ومن ثم صياغتها، وتعتبر هذه التجربة العملية الأكثر فائدة للمشاركات".

من جهتها قالت المشاركة، ميسرة الكفارنة: "أصبح لدي معرفة ودراية بطريقة توثيق القصص الواقعية بشكل مهني أكبر، والقدرة على استخدام أداة جمع المعلومات السليمة التي تؤدي تحقيق الهدف المنشود من البحث".

أما المشاركة، مزين أبو جربوع، فأعربت عن سعادتها بالمشاركة في الدورة من منطلق حاجتها إلى تطوير الذات في مجال البحث العلمي، وتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة، كما انعكس الامر إيجابياً على قدرتها على الكتابة والتعبير بأسلوب يلامس الواقع.

 

لا تعليقات

اترك رد