طباعة

غزة-أكتوبر/2014- اختتم مركز شؤون المرأة في غزة (12) ورشة عمل في جميع مناطق قطاع غزة، مستهدفاً (300) من فئات المجتمع كافة، لتعزيز حقوق المرأة الاقتصادية والاجتماعية من خلال تشجيعها للوصول الى الميراث، وتقديم التوعية والاستشارات القانونية للفئات المتضررة من العدوان". 

وتأتي هذه الورشات ضمن مشروع "الحق في الميراث2- تعزيز حقوق المرأة الفلسطينية الاجتماعية والاقتصادية من خلال تشجيع الوصول إلى الميراث"، بالشراكة مع جمعية الشبان المسيحية، ومركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي في الضفة الغربية، وذلك من خلال جمعية المساعدات الكنسية الدنماركية، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وتناولت الورشات موضوعات متنوعة أهمها: أسباب حرمان المرأة من الميراث ، الحقوق المتعلقة بالتركة – كيفية حصول المرأة على حقها بالميراث  – الأنصبة الارثية للمرأة – أثار  وتداعيات الحرب على موضوع الميراث والملكية في ظل دمار الملكيات وارتفاع نسبة الوفيات وزيادة نسبة الارامل وفقدان الأوراق الثبوتية.

وقالت ريم النيرب، منسقة المشروع: "تم موائمة وتجيير ورشات العمل لمناقشة آثار العدوان الاسرائيلي 2014 على المناطق المدمرة في القطاع".

وأضافت النيرب: "لقد ارتفعت نسبة المشاكل المترتبة على الميراث بعد العدوان حيث ارتفعت نسبة الوفيات وبالتالي ازدادت نسبة الأرامل وانتهاك حقوقهن، كما خلف العدوان اتلاف وفقدان للأوراق الثبوتية للملكية والشخصية ودمار كبير بالممتلكات، وأيضاً جهل وقت الوفاة للأشخاص لمعرفة الورثة الشرعيين، كل ذلك أوجب تنفيذ ورشات العمل لمناقشة هذه القضايا وتقديم المساعدة القانونية للنساء وارشادهن للطرق القانونية السليمة".

لا تعليقات

اترك رد