طباعة
2 مايو/2011 بدأ مركز شؤون المرأة بتنفيذ استطلاعاً للرأي حول موضوع ” النساء ووسائل الإعلام التفاعلي” بعقد جلسة عمل مركزة في مقر المركز بمدينة غزة لمناقشة آلية العمل النهائية للبدء بالاستطلاع بمشاركة ممثلين/ات عن مؤسسات أهلية وأكاديميون/ات مهتمون بقضايا المرأة.

وقالت هداية شمعون، منسقة الأبحاث والمعلومات في المركز “أن الجلسة هي مجموعة عمل مركزة للتفاكر حول موضوع استطلاع رأي العام 2011، كما أن الجلسة هدفت إلى تبادل المعرفة والخبرات بين المشاركين/ات فيها، للخروج بأفضل المقترحات لتصميم استمارة الاستطلاع”، حيث تنبع فلسفة الاستطلاعات من رؤية المركز بأهمية قياس أراء النساء والرجال حول قضايا محددة.
وأضافت شمعون “من أهم أهداف الاستطلاع هو التعرف على استخدامات النساء لوسائل الإعلام التفاعلي، ودوافع استخدامه، والصعوبات والتحديات التي تواجه النساء في استخدام تلك الوسائل، ومدى الرضا للفئة المستهدفة لاستخدام هذه الوسائل، إضافة إلى اثر الاستخدامات على النساء في التعبير عن قضاياهن ومشاكلهن”.
وأكدت شمعون على أن المركز أجرى دراسة استكشافية لتحديد أهم القضايا وذات الأولوية بهدف تنفيذ استطلاع لرأي الجمهور حولها، من خلال استقصاء آراء مختلفة من المجتمع حيث شملت الدراسة 175 مشارك/ة من مختلف فئات المجتمع شملت الذكور والإناث، ووجهات مختلفة أخرى كالقطاع الخاص والطلاب والموظفين/ات والأكاديميين/ات.
وأشارت إلى أن عينة الاستطلاع ستشمل إناث وذكور فوق 18 عاماً مع مراعاة تنوع الفئات، حيث سيتم توزيع ما بين. 1500استمارة في محافظات القطاع الخمس.
وأوصى المشاركون/ات في الجلسة على ضرورة استهداف الإناث والذكور مؤكدين على أهمية موضوع النساء والإعلام التفاعلي خاصة وان الإحصاءات والدراسات حول هذا الموضوع غير متوفرة ولازال الموضوع غير مدروس محلياً.
يذكر أن الاستطلاع هو الاستطلاع الثاني الذي ينفذه المركز، حيث نفذ العام الماضي استطلاع رأي حول قتل الإناث على خلفية ما يسمى الشرف و كان من أوائل الدراسات الميدانية التي تناولت هذا الموضوع، بسبب حساسية القضية بالنسبة للمجتمع الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة.

لا تعليقات

اترك رد